لقاء مع ناجح

قصتي مع العمل الحر خلال خمس سنوات وشهر واحد

ضَربْتُ بيدي الأرضَ من الغضب قائلًا لزوجتي: لا، إنّ العمل الحر عبر الإنترنت ليس خزعبلات كما تقولين، فقالت: إذن لماذا لم تُحقق أي دخل منه حتى الآن .. يا زوجي، إنك تحلم فقط؛ فأفق من هذا الوهم وإلا سوف تندم على الوقت الذي يضيع منك. فقلت: بل هو حقيقة وليس خيال كما تظنين، كل ما في الأمر أنني حتى هذه اللحظة مُشتت الفكر في أكثر من فكرة، وهذا هو سبب فشلي كل هذه الفترة السابقة، فقالت: لا تحاول إقناعي مُجددًا، إنّ العمل على الإنترنت ما هو إلا كلام فارغ وأنت تضيع وقتك فقط، فقلت لها حازمًا: إذن هل تقبلين التحدي على أنني سوف أحقق بمشيئة الله دخل من الإنترنت خلال شهر واحد من الآن؟

كنت أعلم أنها ستكون مُضطرة لقبول التحدي؛ فهي تعلم جيدًا أنني قضيت أكثر من خمس سنوات في محاولات تحقيق الربح الحلال من الإنترنت، وبالرغم من أن وقت النجاح لم يكن قد حان بعد، كذلك بالرغم من كثرة الفشل والتأخر الذي عانيت منه، كان لدىّ عزم أكيد على النجاح، وأتى في خاطري ما كانت أمي تقوله لي في الماضي؛ فقد كانت تقول لي “هو المخروب ده هيجيبلك فلوس”، كنت أرد عليها قائلًا “سترين في الغد إن شاء الله”.

الآن فقط أتت الفرصة الذهبية لزوجتي؛ فقد وافقت على قبول التحدي بشرط أن أحقق أي دخل من الإنترنت مهما قل خلال شهر واحد فقط، وإلا سيتوجب علىّ ترك الحاسوب وعدم الجلوس عليه مُجددًا ثم سيكون علىّ الموافقة والاستسلام للعمل التقليدي الذي أعمل به، سواء أحببته أم لم أحبه؛ بذلك أضحى الاتفاق الذي بيننا أن أنجح في هدفي الذي أسعى لتحقيقه أو أودعه للأبد.

بدأت مرحلة التخطيط لمدة يومين فقط من الثلاثين يومًا

لقد كان لدىّ بالفعل رصيد معرفي وخبرة طويلة مع الفشل في تحقيق الربح من الإنترنت بأكثر من طريقة؛ فقد بدأت مثل الأغلبية مع الربح من مشاهدة الإعلانات السخيفة والتي لا انصح بها أي أحد، ثم انتقلت للعمل مع قوقل أدسنس Google AdSense في مدونات إنجليزية مجانية أنشأتها بنفسي، ثم مدونات عربية ثم منتديات مجانية، ثم الربح من الآفلييت Affiliates، ثم الربح من إتمام العروض CPA، ثم الربح من موقع فايفر Fiverr ثم خمسات Khamsat، وربما كان التنوع في كل الخبرات هذه دافعًا للنجاح إذا تم التركيز على مجال واحد فقط لا غير، ولكن هل معنى هذا أن أترك المدونات التي عملت عليها من قبل وأضعت وقتي في إنشائها؟

ولم لا أتركها وهي لا تخدم هدفي النهائي ولا تُحقق لي أي دخل؟ إنني إذا لم أتخذ الآن قرارًا حازمًا بالعمل في مجالٍ واحدٍ فقط لا غير، فسوف أخسر التحدي أمام زوجتي، وستغيب شمس حلمي بتحقيق دخل مجزي من الإنترنت؛ بالتالي لن أتمكن من سداد ديوني سريعًا، كذلك لن أتمكن من التفرغ لتحصيل العلم وتبليغه للآخرين؛ فقد كرهت أن تكون حياتي ضائعة في العمل لغيري.

إما النجاح أو الفشل

وتذكرت العمل الممل الذي أعمل فيه؛ فلا هو في مجال تخصصي، ولا هو متناسب معي جسمانيًا ولا فكريًا؛ لكني كنت مضطر له كي أحصل في نهاية الشهر على بعض الجنيهات التي كانت تكفي أساسيات المنزل، والتي لا تتناسب نهائيًا مع المجهود الذي أقدمه؛ فقد كانت أوقات عملي تبدأ من بعد صلاة الفجر بقليل مع المواصلات المزدحمة، وربما لا يمكنني دخول العربة من بابها فأقفز من الشباك حتى أتمكن من الذهاب للعمل في موعدي، وإلا سيخصم مني جزء من أساسيات حياتي، ثم أصارع العمل وأعود للمنزل قبل منتصف الليل، وكنت أصف نفسي بالمحظوظ في حالة وجدت عربة تقلني للمنزل في هذا الوقت المتأخر؛ لأنني من قرية ريفية ولا توجد عربات في الغالب في هذا الوقت.

لقد بدأ الحماس يشتعل أكثر، فقد أردت أن أغضب على هذا العمل اللعين، أردت أن أنجح في الحصول على دخل حلال من الإنترنت، بالتالي يكن لدى الوقت للتعلم والعبادة والعمل في مجال أفضل من سابقه؛ فقمت وصليت ركعتين لله ودعوته أن أنجح في هذا المسعى.

التركيز على أمر واحد يساعدك على النجاح بشكل أسرع

أمسكت ورقة وقلم، وجلست أكتب كل الأفكار التي بواسطتها يمكنني تحقيق الربح من الإنترنت، ووجدت أن معظمها يتطلب مرور وقت حتى اتسلم الربح في يدي، حتى قوقل أدسنس يضطرني للانتظار إلى نهاية الشهر التالي، لكني وجدت موقع واحد فقط بعت من خلاله من قبل بضع خدمات ويمكنني الاعتماد عليه في هذه المرحلة ألا وهو موقع خمسات؛ فقد كنت أحصل على أرباح بيع الخدمات بعد انتهاء الخدمة بثلاثة أيام تقريبًا قبل أن يُعدل الموقع المدة ويجعلها 14 يوم.

التخطيط يجب أن يليه التنفيذ

أخذت حوالي يومين حتى أصل إلى قرار العمل فقط على موقع خمسات، ولكن عندما أخذت هذا القرار شعرت أنني تخطيت نصف المسافة نحو النجاح، فقد كنت اعلم كيف يمكنني تحقيق الربح من خمسات ككاتب مقالات.

موقع خمسات للخدمات المصغرة

استيقظت لصلاة الفجر ثم دعوت الله أن يوفّقني لكسب المال الحلال وبدأت على الفور بالدخول إلى قسم الخدمات الغير موجودة على موقع خمسات وبدأت أبحث في كل الطلبات عليه، حتى اشتبكت في تأدية أربعة خدمات في نفس اليوم تقريبًا ثم طُلبت مني خدمات أخرى، وأنهيتم بأسرع ما يمكن، ولأنني من مصر ولم يكن لدى حساب PayPal حينها، طلبت خدمات من شخص آخر بهدف تحويلهم لي عبر فودافون كاش، وتم تحويل 176 جنيه على رقمي الجديد خلال الأسبوع الأول من التحدي.

الرصيد-المحول-لي-على-فودافون-كاش2

العقبة الأولى في فودافون كاش

كنت ذاهب إلى فرع فودافون كاش في غاية السعادة؛ فقد قمت بإثبات نجاح ما أقوله عمليًا ولو بمبلغ بسيط، وما دمت تمكنت من الحصول على 176 جنيه، فسوف أتمكن من تحقيق أكثر إذا ما اجتهدت في عملي أكثر. ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن؛ فقد رفض الموظف في فرع فودافون إنشاء حساب لي في خدمة فودافون كاش؛ لأن الخط كان جديد وغير مسجل باسمي، ويجب على شراء خط جديد من الفرع نفسه وتفعيل الخدمة عليه، ثم الانتظار ثلاثة أيام أخرى حتى يتم رد المبلغ المحول إلى الشخص الذي حوله لي، وحينها سيقوم هذا الشخص بتحويلهم مرة أخرى على الرقم الجديد.

أول ربح أمسكه في يدي من الإنترنت كان 176 جنيه

عملت بجد في الثلاثة أيام وأنهيت خدمات كثيرة، وعندما انتهت الثلاثة أيام ورجع الرصيد إلى الشخص الذي حوله لي من خمسات، قام بتحويلهم كما اتفقنا على الرقم الجديد. ذهبت مسرعًا إلى فرع فودافون كاش مرة أخرى، ولكن هذه المرة كان لدى حساب وكل شيء يبدو ممتازًا، لقد حصلت على الربح في يدي، وكنت في غاية السعادة حينها؛ لقد نجحت في التحدي مع زوجتي وتمكنت من النجاح في تحقيق هدفي الأول الذي سعيت له، وجعلت زوجتي تصور لي هذه الصورة وأنا ممسك بهذا المبلغ البسيط. والصورة التالية كان للربح بمفرده كصورة تذكارية.

أول ربح استلمه في يدي من الإنترنت من خمساتصورة-للمبلغ-الذي-تسلمته-176-جنيه

اعتراف زوجتي بالهزيمة أمامي

اعترفت زوجتي بأنني ربحت التحدي، ولكنها أشعلت حماسي مرة أخرى؛ فقد أخبرتني أنها ستقيم احتفالًا صغيرًا مع العائلة إن تمكنت من سداد الجزء الأكبر من ديوني خلال سنة، وكان هذا الجزء عبارة عن مال اقترضته بقيمة 10 آلاف جنيه، بينما باقي الدين كان أقساط أدفعها شهريًا، فانتقلت من تحدي إلى آخر.

نجاحات متعددة حدثت مع الوقت

في منتصف الشهر الثاني كنت قد حققت ما يربو إلى 4000 جنيه، وخلال 9 أشهر كنت قد سددت كافة ديوني التي كانت قيمتها حوالي 25 ألف جنيه مصري من خلال عملي على الإنترنت؛ فقد أضحى لدى والحمد لله عملاء يعتمدون علىّ في إضافة المحتوى الحصري لمدوناتهم الشخصية بجانب عملي على خمسات، ومازالت أحقق ربحًا جيدًا حتى هذه اللحظة، رغم أنني غادرت خمسات منذ مدة وانتقلت للعمل على مشاريع خاصة بي وعلى موقع مستقل.

أقرأ تجربتي مع موقع مُستقل بالنقر على دليلك الشامل للربح من موقع مستقل (دراسة حالة)

هل تريد أن تُحقق الربح من الإنترنت؟

إذا دققت النظر مليًا في قصتي مع العمل الحر عبر الإنترنت، ستجد أنني حققت النجاح عندما عزمت على تحقيق النجاح، وتوكلت على الله حق التوكل بالسعي الجاد، والتركيز في إنجاح فكرة واحدة فقط فنجحت وحققت ما أريده. ثم بعدها تمكنت من العمل على أكثر من فكرة؛ فقد تعرفت على الكيفية التي بها أحصل على المال، والكيفية التي بها أدير أكثر من موقع في نفس الوقت، أو إن شئت قل أنها الخبرة التي اكتسبتها من هذا العمل.

وإذا أردت أنت الآخر أن تُحقق الربح، فعليك اتخاذ نفس الخطوات تقريبًا، ولكن هناك خُطوة واحدة لم أذكرها في قصتي السابقة؛ لأنني كنت قد أتممتها من قبل خلال الخمس سنوات التي قضيتها أجرب، وهي خطوة اكتساب مهارة من المهارات؛ فقد كان بإمكاني الكتابة بالفعل، ولذلك تمكنت بفضل الله من النجاح في التحدي مباشرة، ويجب عليك أولًا أن تعمل على اكتساب المهارة التي ستعمل بها قبل أن يأتيك الربح.

كيف تكتسب مهارة جديدة؟

لكي تكتسب مهارة جديدة عليك أولًا قراءة مقال “15 خطـوة لتكتسـب مهارة جديـدة أسـرع مما تتصـور” على موقع آراجيك، كذلك سوف تكون أكاديمية حسوب مكانًا رائعًا لتعلم مهارة جديدة.

إنني بالرغم من نجاحي المتواضع في بعض الأفكار الخاصة بي، وفشلي في إنجاح أفكار أخرى، لدى عزم أكيد أنني سأصل قريبًا إلى هدفي الحقيقي الذي من أجله سعيت؛ فإنني ما زلت أتعلم وكثيرًا ما أُخطئ ولكني لا أندم إذا أخطأت أبدًا، فقط أندم وأحزن إن لم أحاول وأجرب، فالفكرة أنني لست شديد الذكاء؛ ولكني مُحب للمغامرة وأقضي كثيرًا من وقتي في محاولة حل المشاكل. والعمل الحر عبر الإنترنت سوف يُربحك حقًا أشياء لا تُقدر بثمن، فكن جديرًا بالثقة أو دع.

وتلك كانت #قصتي_مع_العمل_الحر

أقرأ: الخطوة رقم صفر في طريق النجاح وتحقيق الذات (مقال مكمل لقصتي مع العمل الحر)

حاز هذا المقال على المركز الأول في مسابقة قصتي مع العمل الحر التي أعدتها حسوب مؤخرًا (أنقر هنا لقراءة مقال المسابقة).

37 تعليق

أضف تعليقا ←

  1. محمد عتيق

    كنت افتقد شيئاً منذ مدة طويلة لا اعلم ماهية محتواه وفكرته
    لطالما بحثت عن مفقودي المجهول ولم أجده
    حتى يأست وتركت البحث
    ولكني اليوم بكل عمق اقدم لك تشكراتي
    فقد كانت هذه الجرعة من التفاؤل ما فقدته منذ مدة
    ,,,
    ود يليق بك استاذي صلاح

    1. صلاح سلامة

      من أكثر المقولات التي تعجبني هي مقولة جون تشارلز سالاك؛ حيث قال: “لا يصل الناس إلى حديقة النجاح، دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يُطيل الوقوف في هذه المحطات”، وأنا على يقين بمدى براعتك أخي محمد. نسأل الله أن ينفع الأمة بك، ولك مني كل تقدير واحترام.

  2. Heba.J.Hussein

    رائع … أعجبني التعبير “خبرة طويلة مع الفشل”…بالتوفيق

    1. صلاح سلامة

      التعبير الأكثر دقة، هو “من كثرة التجارب الفاشلة أصبح لدى خبرة كبيرة بكثير من الطرق المؤدية للفشل فيما يخص مجال عملي” .. جزاكِ الله خيرًا وبالتوفيق

  3. rabie

    أظن أن الفكرة الأسمى من الموضوع هي( لا يأس مع الحياة ) فلقد عانيت من الفشل وما أعجبني فعلا هو قبولك التحدي من أجل ما تؤمن به لأنك كنت واثق من أنه لديك القدرات اللازمة لبلوغ أهدافك .
    صراحة أنا أعشق الكتابة وخصوصا المواضيع الرياضية أو التي تتعلق بالحديث عن تجربة شخصية لأن هذه الأخيرة تكون مفيدة للطرف الأخر مشكور أستاذي على الموضوع ومشكور أكثر على إعطائنا النصائح والوقوف بجانبنا في طريق التحدي و ليس الفشل .

    1. صلاح سلامة

      العفو أخي، نسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما علمنا .. وندعو الله لك بالتوفيق والنجاح 🙂

  4. رشا

    راااااااااااااااااااااااااائع جدا ما خطته يمناك أستاذ صلاح و كأني أقف أمام شاشة عرض و ليس مقال. . ياااا لعشقي لقراءة التجارب الشخصية و ما بالك أن كانت تجارب ناجحة و ما بالك أن كانت مفيدة و ما بالك أن كانت ضالة القارئ. .كل الاحترام لمثابرتك و اجتهادك و قوة إرادتك. .و الاحترام الأكبر لمشاركتك لنا زبدة ما توصلت فأقلة هم من يفيدون الناس ما استفادوا. .تعليقي على مضمون المقال كقارئة و تلميذة ما زالت تبحث و تتعلم في علوم النفس أن ما ذكرت هو تماما خطوات نجاح أي مشروع و أي حلم و أي طموح. .أشكرك على المعلومات القيمة الغنية المفيدة و اشكرك على متعة القراءة التي أثريت بها علينا في موضوع كهذا .

    1. صلاح سلامة

      بارك الله فيكي، وجزاكِ الله خيرًا، سعيد جدًا أن المقال حاز على رضاكم، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد 🙂

  5. قصة غنية للغاية ، و أظنها تتكرر في بيوت كثيرة ، و لكن العبرة بالخاتمة و النتيجة النهائية التي يحصل عليها من يجرب هذه الفكرة .

    في هذه التجربة رأيت أنها مبنيه على أساس تحقيق الربح عن طريق بيع الخدمات ، و لكن إذا ما جربت بيع المنتجات أيضا فأظن أن النتيجة ستكون أفضل ، و لا أعني بذلك ( نجاحا سريعا ) و لكن نجاحا مع مرور الوقت كما حدث معك في تجربتك الأولى تماما .

    بيع المنتجات ، لا يعني أن يكون لك منتجا تصنعه بنفسك ، كما يحدث في كتابة المقال ، و إنما يكفي أن تعمل على تسويق منتجات.الآخرين و من ثم القيام ببيعها ، فكم من مالك لمنتج لم يعلم عن أمر التسويق و البيع الإلكتروني شيئا .

    كل التوفيق لك أخي صلاح .. و بمزيدا من العمل تتحقق الأمنيات ،،

    1. صلاح سلامة

      أسعدني تعليقك أخي أحمد، وفكرك – ما شاء الله – غني دومًا كما تعودنا منك .. فعلًا بيع المنتجات يُمكن تحقيق دخلاً كبيرًا منه إذا ما أتقن العامل فن التسويق .. بوركت، وجزاك الله خيرًا 🙂

  6. صلاح سلامة

    أعتذر لكل من حاول نشر تعليقه ولم يجده .. بالصدفة البحتة وجدت أن هناك مشكلة في التعليقات، وقمت بإصلاحها الآن .. لذلك أرجو ممن لم يجد تعليقه أي يُرسله مرة أخرى مشكورين

  7. santakrouz

    أهنئك بالفوز بالمسابقة وأقف لك ولكلماتك وقفة اجلال واحترام، تمنياتي لك بالمزيد من النجاح والتوفيق.

    1. صلاح سلامة

      بارك الله فيك أخي العزيز، جزاك الله خيرًا، نتمنى لنا ولك ولجميع المسلمين التوفيق والنجاح 🙂

  8. zeyad

    سعيد جدًا بحصولك على الجائزة والله رغم اننى لما اعرفك اطلاقًا ولكنى فرحت لك مثلما ستكون فرحتى بها ولربما اكثر ، اهنئك عليها 🙂

    1. صلاح سلامة

      بارك الله فيك أخي Zeyad وجزاك الله خيرًا، تلك هي أخلاق المؤمن كذلك هي الطريق للدخول في جنة الدنيا أن تحب لأخيك ما تُحب لنفسك 🙂

  9. Amany Khamies

    احييت فيا التفاؤل من جديد
    انا كنت فالاول مش فاهمة حاجة وعند عيزة اكسب من الاستبيانات
    وناس نصبت عليا و احبطت جدا
    وطبعا كنت قايلة انى هشتغل على النت لكل الناس
    وفى الاخر كله طلع فنكوش ولو تتخيل حضرتك كمية التريقة الى. اتعرضتلها
    انا قضيت شهرين بس فى التجربة
    بس هحاول تانى
    مشكلتى ان معنديش اى مهارة
    بس ديما بتسيطر عليا فكرة اد ايه العرب مغيبين عن حاجات العرب بيتعاملوا معاها عادى جدا ففكرت اجمع افكار اشتهرت عند الاجانب واترجم مواضيع عنها واجمع مقالات وفى الاخر ابلوى الفكرة ف مقال واحد وابيعها
    بس برده معنديش مهارة انى اكتب مقالات
    فكرت فى الداتا انترى
    انا بعرف وورد وباور بوينت واكسيل
    ونفسى اتعلم ببلشر
    وبرده باخد كورسات اجنبية بتعلم فيها حاجات عمر نالمصريين سمعوا عنها ولو كانوا سمعوا عنها كان برعوا فيها اكتر مالاجانب
    بس ممكن اصيغ اللى بتعمله فى صورة مدونة بس برده مش هعرف اكسب منها لان جوجل ادسنس معظم اعلانتها منافية لديننا حتى الناس اللى منعتها بترجع تانى وشركات الافيليت صعب العرب مهندنمش اوى فكر. الشراء مالنت بالسهولة ديه
    حضرتك تنصحنى بايه
    جزاكم الله خيرا ويارب يرزقكم الفرح والسرور علطول

    1. صلاح سلامة

      السلام عليكم
      بارك الله فيكي وجزاكِ خيرًا … التشتت أمر طبيعي وقد مررت بمثل هذه التجربة، وستلاحظين ذلك في المقال القادم المكمل لقصتي مع العمل الحر.

      ركزي في مجال تحبيه، ولا تتعجلي الربح من الإنترنت، فالربح لن يأتي إلا أن تركزي في مجال تحبيه وتثبتي نفسك به، ولكن يا ترى ما هو هذا المجال؟

      اقتراحك بأن تترجمي المعلومات التي يعرفها العرب من الممكن أن يفيدك جدًا … وليس لدى نصائح ثابتة لأنه ليس لديك مهارة ثابتة … أجعلي لنفسك مهارة وسوف تفتح امامك كل الطرق. والمهارة مثل الكتابة الإبداعية، الترجمة، التعامل مع الوورد، التعامل مع أكسيل، التصميم، استخدام الفوتوشوب، هكذا …

      منتظر منكي تحديد مهارة لنفسك .. تحياتي وتقديري

  10. تقي الدين

    من بين القصص العشرة، لفت عنوان قصتك انتباهي فكانت القصة الوحيدة التي قرأتها، استمتعت بعيشها، و فرحت لنجاحك بتحقيق أول ١٧٦ جنيه، كما انها ساهمت و بشكل كبير في منحي بعض السعادة و دافعا قويا للتمسك بأحلامي، فقد أحسست بأنني لست وحيدا و هنالك الكثير ممن هم مثلي في هذا العالم…
    و يسعدني اليوم أن أشاركك فرحتك بهذا النجاح مع تمنياتي لك و لكل مستقل و كل إنسان على وجه الأرض مزيدا من النجاحات و الأفراح (صارت عندك خبرة فالنجاح الآن :p)

    1. صلاح سلامة

      نعم أخي، يوجد الكثير في هذا العالم وهم لا زالوا يحاولون أن ينجحوا … وقصص النجاح عمومًا تدفعهم إلى الاستمرار في المحاولة. سعيد أن قصتي أعجبتك، وأشكرك على مشاركتي الفرحة … جزاك الله كل خير، وبارك فيك، وندعو الله أن يوفقنا وإياكم وجميع المسلمين إلى ما يحب ويرضى. 🙂

  11. قصة رائعة من شخص أروع، مبروك عليك المرتبة الاولي في المسابقة أخي صلاح وأتمني لك مزيد من النجاحات في المستقبل

    1. صلاح سلامة

      بارك الله فيك أخي أسامة، هذا شيء يسعدني أن القصة أعجبتك، كما نتمنى لك النجاح والتوفيق 🙂

  12. أخوك فى الله محمد الفقى

    اللهم يا رب اجعل اخى نعم اخى واحبك فى الله … من اهل الاخلاص والصلاح فى الدين والدنيا والاخرة … بعثت فينا الأمل من جديد

    1. صلاح سلامة

      أحبك الذي أحببتني فيه أخي الكريم، ونسأل الله لك بالمثل ولجميع المسلمين 🙂

  13. ممتاز …. رائع …. بارك الله فيك …. مدونه ومحتوى وقصه نجاح أكثر من رائعه وتدعو للتفاؤل 🙂

    1. صلاح سلامة

      وبارك الله فيك أخي، سعيد أنها أعجبتك 🙂

  14. اهلا ،
    مبروك الفوز أخي … اما بعد نظرا لخبرتك الطويلة اتمنى ان تقدم لي اجابة على الاسئلة التالية :
    هل يمكن اعتبار جوجل ادسنس كوسيلة لجني ارباح هامة (100 دولار / شهريا) لانو حسب مالحظة من تجربة البسيطة ، لم أحقق سوى 11 دولار بعد سنة من العمل وبمعدل 150 زيارة يوميا ( 50 الف زائر منذ بداية العمل) ؟؟
    مالاحسن التسويق بالعمولة او الافيليت من ناحية الربح ومن ناحية سهولة التعامل ؟؟
    وماهي أحسن طريقة للربج من الانترنات ، هل هي ادسنس ( يوتيوب او مدونة) ، CPA ، افيليت ، خدمات مصغرة او مشاريع كبرة (مثل مستقل ) مع العلم أني لدي خبرة جيدة ببعض لغات برمجة الويب (مثلا php) ولاأحب الكتابة كثيرا…. ؟؟ وحقيقة احب الربح بسرغة 🙂
    شكرا

      1. أجابة غاية في الروعة ، تبقى سؤال واحد : أدسنس للمحتوى او ادسنس لليوتيوب .. وشكرا

      2. صلاح سلامة

        الاثنين لهما نفس التأثير في الربح والأمر متعلق بعدد الزوار، ويبقى السؤال هنا أيهما يأتي بزوار أسرع وبتكلفة أقل، والإجابة هي الفيديوهات لأن المعظم يفضل مشاهدة الفيديوهات عن قراءة مقالات مكتوبة؛ لذلك إن برعت في الفيديوهات سيكون أفضل لأنك ستجمع متابعين أكثر في وقت أقل وبتكلفة أقل (بدون موقع)، وبذلك تحقق معادلة الربح وهي وجود الزوار.

  15. مقال ملهم ومحفز.
    كم تعجبني قراءة قصص لأناس يعيشون بيننا تحت نفس الظروف، لأنها تقول بكل صراحة ” لا مجال للأعذار”. كما استطاع الناس فعلها، يمكنك أنت أيضا، إذا وفقط توقفت عن اختلاق الأعذار وبدأت في البحث عن الحلول.

    شكرا لك وبالتوفيق في مشاريعك

    1. صلاح سلامة

      اختلاق الاعتذار ضرب من ضروب الخسران، ويجب ابدال اختلاق الاعذار في حياتي بالاعتراف بالخطأ وتحمل نتيجته. سعدت بتعليقك أخي الكريم 🙂

  16. AbdelMoneim

    السلام عليكم بجد انت بسم الله ماشاء الله عليك والله معلش عندي سؤال ممكن ممكن شرح بالتفصيل عن مواقع العمل الحر اعتذر عن الاسئلة لاني معرفش اي شيء عن الربح نهائيا طول عشرين عاما ولو ممكن تعطيني الحساب الفيس بوك الخاص للمزيد من الاستفسارات ولا يكتفي المموقع
    وشكرا مرة اخري

    1. صلاح سلامة

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أشكرك أخي الكريم، بارك الله فيك، وأكيد ممكن اوضح بشكل مفصل مواقع العمل الحر، انتظر المقالات القادمة إن شاء الله – أما بخصوص رابط الفيسبوك فهتلاقيه فوق ناحية الشمال أسفل مربع البحث 🙂

  17. تجربتك مفيد جدا لكل من يريد العمل والربح من العمل الحر، ولكن يبقى األمر صعبا وخصوصا اليوم لأن المنافسة أصبحت كبيرة جدا، والمشكلة ان المنافسة تصل بالبعض للقيام بتصرفات صبيانية لذلك من يريد العمل بشكل صحيح سيتعب كثيرا حتى يحقق ذاته خصوصا في خمسات

  18. منال

    انا عامله صفحه بكتب فيها مش عارفه ازاى ممكن اكسب منها ربح وازاى اطورها ممكن تفدنى؟

    1. صلاح سلامة

      صفحات الفيس عمومًا بتكون وسيلة للتسويق ولجلب عدد من الزوار، فهي أداة يمكن استغلالها لتحقيق الربح من النت ولا يتم الربح منها بشكل مباشر؛ فعلى سبيل المثال هناك من يستخدم صفة الفيس لجلب عدد كبير من الزوار لموقعهم الشخصي، وهناك من يستخدمها للاعلان، وهكذا …

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *