تعلم

مفهوم دراسة الجدوى – دورة إعداد دراسات الجدوى [1]

بالرغم من تعدُّد مفاهيم دراسة الجدوى إلا أنه من الممكن تعريفها على أنها تلك المرحلة الواقعة بين مرحلة الفكرة ومرحلة تقييم الفكرة؛ حيث يتم خلالها دراسة فكرة المشروع كفرصة استثمارية من كافة الجوانب الممكنة بغرض تكوين قرار نهائي صائب ومدروس بعناية، ذلك القرار قد يُشير بقبول الفكرة وبدأ تنفيذ المشروع فعليًا، أو برفض فكرة المشروع لعدم جدواها.

مفهوم وأهمية دراسة الجدوى

أشرنا في التعريف السابق إلى ضرورة دراسة فكرة المشروع من كافة الجوانب الممكنة، على سبيل المثال لا الحصر الجوانب التالية: الجانب القانوني، الجانب المالي والاقتصادي، الجانب التسويقي، الجانب الفني، الجانب الهندسي، الجانب الإداري، الجانب المحاسبي، والجوانب الفنية الأخرى التي لها علاقة مُباشرة بفكرة المشروع. وما سبق يُشير إلى ضرورة استشارة المُختصين في إعداد دراسات الجدوى لأنها تتطلب وجود مُختصين في كافة المجالات المتعلقة بفكرة مشروعك، وهنا يطرأ السؤال التالي:

أهمية إعداد دراسة الجدوى

فهمنا من التعريف السابق أن أهمية دراسة الجدوى هو أن يتكون لدى قرار نهائي بقبول الفكرة أو رفضها؟ فماذا إذا كُنت مصممًا على بدء المشروع مهما كانت النتيجة التي سأحصل عليها، وهل يُمكنني إذن بدأ المشروع دون وجود دراسة جدوى؟ أو ربما آخر يريد توفير المبلغ المالي الذي سيدفعه للمختصين متحججًا أن فكرته ناجحة لا شك؟

الإجابة المباشرة هي لا، يجب عليك إعداد دراسة جدوى لفكرة مشروعك، والأسباب لوجوب ذلك كثيرة، منها ما يلي:

  • ليس معنى أننا ذكرنا التعريف البسيط لدراسة الجدوى أن يتبادر إلى ذهنك أن دورها الكلي هو الحصول على قرار مدروس بقبول المشروع أو رفضه، ولكن الحقيقة على خلاف ذلك تمامًا؛ فدراسة الجدوى لها أهداف كثيرة مختلفة لم يتم توضيحها في التعريف السابق ولكن نكشف بعضها في هذه النقاط.
  • إعداد دراسة جدوى مشروع تعني أن فكرة المشروع تمت دراستها من كل الجوانب، وهذا يعني أن لديك خارطة طريق متكاملة تقود فكرتك نحو النجاح، بينما إذا بدأت مشروعك بدون دراسة جدوى فما ستقوم به هو أنك سوف تُجرّب في مشروعك ومن المحتمل أن تجاربك قد تفشل وقد تنجح.
  • لنفترض أنك بدأت مشروعك بدون إعداد دراسة جدوى، فهل أنت متأكد أنك تستخدم موارد المشروع الاستخدام الأمثل لتنجح في تحقيق فكرتك وإنجاحها بأقل تكلفة وفي أقل وقت ممكن؟
  • ولتوضيح هذه النقطة سنضرب مثالًا بسيطًا؛ فتخيل معي أنك لا تعرف كيف تذهب إلى الإسكندرية من القاهرة، فمن المنطقي أن تسأل أشخاص يعرفون الطريق الصحيح فسيقولون لك يمكنك أن تركب القطار وتكلفته 10 جنيهات وستصل خلال ساعتين، ويمكنك أن تركب ميكروباص تكلفته 30 جنيهًا والميكروباص سوف يسير على طريق القاهرة الإسكندرية الزراعي وستصل خلال 4 ساعات على الأقل، ويمكنك ركوب الطائرة من مطار القاهرة تكلفتها 500 جنيه وستصل خلال نصف ساعة تقريبًا، ويمكنك تأجير تاكسي مخصوص لتوصيلك إلى المكان الذي تريده وسوف يسير بك على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي وسيكلفك من 100 إلى 200 جنيه وسيصل بك خلال ساعتين ونصف تقريبًا. وبالتأكيد بعد أن يتم تحديد كل هذه المعلومات سوف تختار وجهتك بناء على إمكانياتك واحتياجاتك والفرص المتاحة لك.
  • تخيل معي الآن أنك خرجت من منزلك ومعك حقائب السفر وأنت لا تعرف أي معلومة من المعلومات السابقة عن كيفية وصولك إلى الإسكندرية من القاهرة، وتخيل نفسك تسأل أشخاصًا لا يعرفون الطريق أو أنك ذهبت إلى محطة القطار في وقت ليس فيه قطار ذاهب إلى الإسكندرية، أو أنك قررت أن تستقل تاكسي على اعتباره الوسيلة الأكثر راحة ثم طلب منك بعد توصيلك 300 جنيه، لقد كان بإمكانك مُسبقًا معرفة كل المعلومات اللازمة لتفعل نفس الأمور بتكلفة أقل ولكنك أبيت إذ بدأت بدون عمل دراسة جدوى.
  • المثال الذي تم ذكره أعلاه أبسط مثال ممكن والأضرار المترتبة عليه بسيطة للغاية، ولكن إذا عدنا إلى الوضع الطبيعي وهو تطبيق فكرة مشروع دون دراسة جدوى، فإنه من الوارد أن يفشل المشروع كليًا إذا لم تكن تعرف أبعاد الخطوات التي تتخذها، كذلك قد تُنفق أمولًا أكثر بكثير من الأموال التي كانت سوف تُنفق إذا كانت لديك دراسة جدوى مدروسة بشكل علمي.

تلخيص لمفهوم دراسة الجدوى وأهمية إعداد دراسات الجدوى

  • دراسة الجدوى هي مرحلة هامة للغاية في دورة حياة أي مشروع تبدأ بعد اختيارك فكرة مشروع، وتساعدك على معرفة ما إذا كانت هذه الفكرة مربحة فتبدأ في تنفيذها أو أنها غير مربحة فتقوم بالبحث عن أفكار مشاريع أخرى بديلة.
  • دراسة جدوى فكرة مشروع تعني دراسة كافة الجوانب التي تتعلق بفكرة المشروع من قريب أو من بعيد على يد نخبة من المتخصصين في مثل هذه الأمور، فيتوفر لديك كافة المعلومات المتعلقة بالفكرة في كافة الجوانب موضع الدراسة وبناءً عليه يكون معك خارطة طريق لإنجاح فكرة مشروعك.
  • إذا بدأت مشروع دون وجود دراسة جدوى فأنت إذن تعتمد على الحظ والظن، وإنّ الظنّ لا يُغني من الحق شيئًا – ستحارب دون أن تعرف معلومات كافية عن عدوك، ستجري دون أن تعرف متى تعرف أنك وصلت، ستتعب كثيرًا، وربما يحالفك الحظ وتنجح.

سؤال وجواب بخصوص دراسات الجدوى

سؤال وجواب مع صلاح عن الربح من النت

س 1 – متى يجب البدء في عمل دراسة جدوى لفكرة المشروع؟

تتلخص الإجابة على هذا السؤال في جملة واحدة؛ أن إعداد دراسة جدوى تفصيلية للمشروع مُكلّفة، أي (تتطلب وقتًا طويلًا ومجهودًا كبيرًا ومالًا كثيرًا يُعطى للمتخصصين القائمين على إعداد مثل هذه الدراسات)؛ ولذلك اتخاذ قرار ببدء إجراء دراسة الجدوى لا يجب بأية حال أن يؤخذ هكذا ببساطة.

تلك الحقيقة فرضت بديلًا أوليًا ألا وهو دراسة الجدوى الأولية للفكرة “Pre-feasibility” للتأكد أن المشروع مُربح، ويُفضل أن تبدأ أيضًا في دراسة السوق للتأكد من حاجة المجتمع لمنتجك أو ما تقدمه؛ فإذا وجدت من خلال الدراسة الأولية أن المشروع مُربح، ومن دراسة السوق أن المنتج الخاص بك يُمكن تسويقه، فهذا هو الضوء الأخضر لبدء دراسة الجدوى الشاملة للمشروع، أما إن كان المشروع غير مُربح، أو إن كان المنتج لا يُمكن تسويقه، فعندها توفر على نفسك الوقت الضائع والمال الذي كان سيُنفق على عمل الدراسة الشاملة.

س 2 – ما هي دراسة الجدوى الأولية لفكرة المشروع؟

دراسة الجدوى الأولية Pre-feasibility study هي وثيقة مكتوبة لاستكشاف الفرص والأفكار الاستثمارية، وبناءً على نتائجها يؤخذ القرار ببدء دراسة الجدوى التفصيلية أو لا.

لدراسة الجدوى المبدئية مهام أخرى نجملها فيما يلي:

  • إعطاء تصور مبدئي عن تكاليف المشروع وإيراداته المتوقعة
  • تقدير تكلفة الدراسة التفصيلية
  • إثبات حاجة المجتمع أو فئة محددة من الناس للمشروع، سواءً كان ما تقدمه سلعة أو خدمة
  • توضيح أهمية المشروع للمجتمع وللسوق.
  • توضيح النقاط الهامة التي تحتاج لدراسات مفصلة واهتمام خاص عند القيام بإجراء دراسات الجدوى التفصيلية.

س 3 – ما الفرق بين دراسة الجدوى وخطة العمل؟

دراسة الجدوى: مما سبق يتضح أن مهمة دراسة الجدوى بيان تقييم فكرة المشروع؛ فإما أن المشروع غير ناجح وغير مربح، وبالتالي نطور على فكرة المشروع لجعلها مُربحة أو نستغني عن الفكرة كليًا، وإما أن المشروع مُربح وناجح وحينها نبدأ في إجراء خطة العمل.

خطة العمل: هي الخطوة التي تلي دراسة الجدوى مباشرة، ومهمة خطة العمل تتلخص في 3 نقاط، هم:

  • تحليل وتفصيل كل قسم من أقسام دراسة الجدوى والتعديل عليه في حالة اكتشاف أخطاء.
  • بيان واضح لكيفية بدء المشروع ولكيفية تطوره بمرور الوقت؛ فهي إذن خارطة طريق للمشروع “Roadmap”.
  • خطة العمل تُعد وثيقة مكتوبة تُقدم للبنوك وللمستثمرين للحصول على قروض لتمويل المشروع ماليًا.

هل لديك سؤالًا تود طرحه بخصوص إعداد دراسات الجدوى؟ شاركنا بسؤالك أو تعليقك في التعليقات بالأسفل.

القائمة البريدية

يسعدنا تسجيلك في قائمة المدونة البريدية لتصلك أحدث موضوعاتنا فور نشرها علمًا أنه يمكنك إلغاء الاشتراك في ي وقت.

6 تعليقات

أضف تعليقا ←

  1. احلام قال:

    موضوع جميل ومفيد بارك الله فيك ?

  2. Really nice information you had provided here. And please keep update like this.

  3. Fita قال:

    This is really a great article! Keep writing such good content

  4. اشرف طلعت الانصاري قال:

    تاسيس شر كة سياحة بالاسكندرية والعمل بالسياحة الدينية

  5. فيصل قال:

    السلام عليكم
    من فضلكم أريد بحثا مفصلا عن كيفية إتخاذ القرار في المشروع العمومي

    1. وعليكم السلام، موضوع اتخاذ القرار أمرًا كبيرًا ونحن بصدد دراسة الطرق العلمية لاتخاذ القرار فيما يخص المشروعات، ولذلك وحتى لا تنتظرنا، يمكنك الاضطلاع على المصادر التالية لتعلم المنهجية بنفسك:
      1 – كتاب How we decide
      2 – كتاب The Decision Book: 50 Models for Strategic Thinking
      3 – كتاب HBR’s 10 Must Reads on Making Smart Decisions

أضف تعليقاً