مشاريع مربحة صغيرة للعمل من المنزل [1]

إذا كنت تبحث عن مشروع مربح صغير يمكن تنفيذه برأس مال قليل، أو قابل للعمل من المنزل، إذن هذا الموضوع مفيد لك؛ ففي هذا الموضوع نتحدث بشكل عام عن معنى كلمة مشروع، ونستعرض هنا أهم 3 قواعد لإنشاء مشروع مربح وناجح. وفي نهاية هذا الموضوع توجد مسابقة قيمة تقود عقلك إلى التفكير خارج الصندوق بهدف إنشاء مشروع صغير مربح.

يظن الكثير أن كلمة مشروع لا يجوز أن تُطلق إلا على شيء عملاق كمصنع كبير أو شركة تتعامل بالملايين، ولكني وبعد بحث طويل استمر ما يقرب من خمس سنوات في قراءة ومتابعة قصص الناجحين وحسب خبرتي المتواضعة – هذا رأي شخصي – أصبح بإمكاني أن أطلق على بائع المناديل الورقية على مدخل المترو على أنه صاحب مشروع، مثلما بيل جيتس (مالك شركة مايكروسوفت الشهيرة) صاحب مشروع هو الآخر.

بائعة المناديل الورقية

الاختلاف الجوهري الذي يجعل أي مشروع مربح هو أهمية وقيمة المشروع للبشرية؛ فبائع المناديل الورقية يحقق ربحه من بعض الأشخاص المارة وربحه محدود؛ فلا يكاد يجلب قوت يومه، أما بل جيتس فإنه يبيع نسخ الويندوز لكل العالم وملايين حول العالم يحتاجون إلى نسخة الويندوز والبرامج التي تنتجها شركته.

لم أذكر لك النبذة السابقة إلا لأنني أريد أن أخبرك بثلاثة قواعد هامة وهي ما تجعل من أي مشروع مشروعاً مربحاً وناجحًا، وهذه القواعد هي:

  1. يجب أن يتوفر لديك إدراك كامل بالمشروع الذي تنوي تحقيقه
  2. يجب أن يكون هذا المشروع له سوق اهتمام
  3. يجب أن يتوفر لديك علم بالخطوات التي سوف تقوم بها (الخطة) لتحقيق هذا المشروع

أولاً: توفر إدراك كامل بالمشروع الذي تنوي تحقيقه

الحاجة أم الاختراع، وبسبب هذه الحقيقة ترى آلاف المشاريع بل ملايين المشاريع التي يتم إنشائها يومياً؛ حيث يبدأ المشروع بالحاجة لشيء غير موجود أو مشكلة تحتاج لحل، وهذه الخطوات المنطقية التي تدفع الكثير لبدء مشاريع.

للتوضيح فقط سوف أسقط الخطوات على مثال عملي:

  • محمد يأتي متأخراً من عمله وهو لا يجد مواصلات لكي يعود إلى بيته في هذا الوقت المتأخر من الليل، وليس محمد بمفرده من يعاني من هذه المشكلة بل هناك حوالي 20 شخص من بلدة واحدة يعانون من نفس المشكلة.
  • فكروا جميعاً في تأجير عربة خاصة تقلهم في هذا الموعد، ولذلك ضبطوا مواعيد رجوعهم من العمل على موعد محدد، وأصبحوا يأتون إلى المكان المحدد وتقلهم العربة إلى بلدتهم بمقابل أجرة ثابتة شهرياً.

إن لم تتألم لن تتعلم

ببساطة جداً، فتش في المشاكل التي تعاني منها أنت، أو أخوك، أو أختك، أو عائلتك، أو جيرانك، أو شارعك، أو منطقتك، أو بلدتك أو مدينتك أو المحافظة التي تعيش بها أو دولتك. وبرأيي لا تفكر في المشاكل التي يعاني منها أهل الإسكندرية مثلاً، إن كنت تعيش بالقاهرة، فتش في نفسك ثم من حولك – الأقرب فالأقرب – وقم بكتابة كل المشاكل على ورقة ولا تستهين بأي مشكلة تواجهك؛ فكم من أفكار تافهة جعلت أصحابها أرباب ملايين وسوف نفرد قسم خاص بقصص هؤلاء لكي نستفيد منها إن شاء الله.

أمثلة لبعض المشاكل لتفهم قصدي جيدا:

  • ليس لدى مال لإنشاء مشروع
  • النور يقطع كثيراً
  • ابنتي لا تجعلني أجلس على الكمبيوتر أثناء العمل
  • لا يمكنني حمل زجاجة البرفان معي في كل مكان
  • المواصلات التي نركبها سيئة جداً
  • توجد أكوام من القمامة في كل شارع
  • اللبان يبيع لبن مغشوش
  • اكتب أنت جميع المشاكل التي تواجهك

ثانياً: يجب أن يكون لهذا المشروع سوق اهتمام

إذا لم يكن لهذا المشروع سوق متعطش له فأنصحك أن تتركه من الآن إلا إن كنت تريد أن تعمل بدون مقابل؛ فالناس لن يدفعون لك إلا إن احتاجوا ما تقدمه لهم من خدمات. وكل ما عليك فعله الآن هو التفكير في حلول للمشاكل التي واجهتك والتي من المفترض أنك دونتها على ورقة أو في دفتر خاص بها، ولنأخذ مثال لمشكلة من المشاكل التي ذكرتها كأمثلة بالأعلى، وهو “ليس لدى مال لإنشاء مشروع خاص”.

ثالثاً: يجب أن يتوفر لديك علم بالخطوات التي سوف تقوم بها (الخطة) لتحقيق هذا المشروع.

خطة العمل ودراسة الجدوى لأي مشروع يجب أن يتم إعدادها بطريقة جيدة، وسوف تحتاج هذه الخطوة إلى موضوع خاص بها وهو الموضوع القادم إن شاء الله.

رابعًا: مسابقة هذا الموضوع

فكر معي في حل لهذه المشكلة:

معك 5 دولار فقط ويجب عليك إنشاء مشروع بهذا المبلغ فقط لا غير وأمامك يومين للتفكير بمشروع يدر ربح

صاحب أفضل حل سوف ننشر اسمه في نهاية التدوينه القادمة وننشر نبذة عنه إن شاء الله، كذلك إن شاء الله سوف نسعى معه لتحقيق مشروعه.

هذه المسابقة انتهت ولكن تفكيرك بها سوف يفتح أمامك الكثير من الأبواب المغلقة

لا تبخل بالتعليق سواء أعجبك ما قرأت أو لم يعجبك، فكل كلمة تقولها بالتأكيد سوف تفيدنا في تصحيح أفكارنا القادمة، كذلك لا تنسى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك ومشاركة هذا الموضوع لتعم الفائدة.

قد يعجبك ايضا